Promoting an understanding of Islam that recognises the principles of
justice, equality, freedom, and dignity within a democratic nation state

تحفظات شرعية على مطالبات غربية دعوة خليجية لتجريم العنف ضد المرأة
email to someone printer friendly

المنامة ـ وكالات الأنباء: دعا المشاركون في مؤتمر "العنف والتمييز ضد المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي" حكومات دول المجلس إلى "إصدار تشريع خاص بتجريم العنف ضد المرأة" في ختام المؤتمر أمس الاثنين في المنامة.



وأكد المشاركون في المؤتمر الذي استمر يومين وشارك فيه حوالي 60 من الناشطين من دول مجلس التعاون واليمن, انه يجب على دول مجلس التعاون الخليجي ألا تنتظر أكثر للتصدي لظواهر العنف وما تسميه التمييز الراسخة ضد المرأة في بلدانها.


وقالت "دينا المأمون" بمنظمة العفو الدولية في مؤتمر صحفي، إن منظمة العفو الدولية "ستقوم بحملات دولية لحث الدول على تطبيق التوصيات" التي خرج بها المؤتمر، مضيفة أن المشاركين قرروا "إرسال كتاب رسمي عن المؤتمر وتوصياته إلى الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي لتعميمه على دول المجلس".



ومن جهته, قال مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة "عبدالسلام سيد احمد" إن الحكومات "لم تتعامل بجدية كافية مع موضوع العنف ضد المرأة" مضيفا "ليس هنا فقط بل في جميع أنحاء العالم".



وطالب المؤتمر الدول الخليجية "بسن تشريع بتجريم كافة أشكال التمييز ضد المرأة في الوظائف والمهن" و"تعديل قوانين العمل في دول المجلس لتشمل العمالة المنزلية" و"المصادقة على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة".



ويختلف مفهوم التمييز في الإسلام ضد المرأة عنه لدى الغرب، الذي يرى التمايز الفطري ومراعاة الإسلام للفروق الطبيعية في أصل الخلقة تمييزا، وهو ما يضر بوضعية المرأة.



وقد دافعت البحرين بقوة عن تحفظات خليجية عن بنود في الاتفاق الدولي للقضاء على العنف والتمييز ضد المرأة تتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية. وطالبت بعدم الربط بين سحب التحفظات والقضاء على كل أشكال هذا التمييز والعنف.



وفي المقابل حاولت "منظمة العفو الدولية" التي نظمت مؤتمر التمييز والعنف ضد المرأة في دول مجلس التعاون الخليجي, والتي حضت في السابق على رفع تلك التحفظات, تخفيف لهجة مطالباتها, وشدّدت على أنها لا ترسم تصوراً تعسفياً لما يجب أن تكون نتائج المؤتمر.



وقد شاركت في المؤتمر من السعودية؛ رئيسة لجنة الأسرة في الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان الجوهرة العنقري والدكتورة لبنى الأنصاري والدكتورة وفاء طيبة ونورة الجميح وثريا عابد شيخ والدكتورة هناء المطلق.



وعرضت هناء المطلق ورقة عمل تتناول "التحديات الاجتماعية في مجال وقف العنف ضد المرأة". ووقعت السعودية العام الماضي على الاتفاق الدولي لمنع العنف ضد المرأة. وأودعت الوثيقة لدى هيئة الأمم المتحدة.



وطالبت الأمينة العامة للمجلس الأعلى للمرأة في البحرين الوزيرة "لولوة العوضي" في كلمتها, بعدم الربط بين القضاء على التمييز والعنف ضد المرأة وبين رفع تحفظات بعض الدول الخليجية (البحرين والسعودية والكويت) عن الاتفاق في هذا المجال, مشيرة إلى إنها جاءت مماثلة لتحفظات دول أخرى غربية (بريطانيا) وشرقية تمحور معظمها حول مكون الأسرة والمشاركة في صنع القرار ومبدأ سيادة الدولة.



وصرحت العوضي ـ وفقا للحياة ـ أن تحفظات البحرين محددة في المواد التي تتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية, وهي التي تمثل "ثوابت شرعية".



وتساءلت: "هل دائرة العنف والتمييز ضد المرأة موجودة في الدول التي تحفظت عن الاتفاق فقط؟، وهل رفع هذه التحفظات هو الحل المناسب والجذري لمشكلة العنف والتمييز التي تواجهها المرأة؟".



من جانبه؛ أوضح مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية عبدالسلام أحمد, أن المنظمة تعقد هذا المؤتمر كمنبر للتداول والخروج بتوصيات محددة "لكنها لا تأتي بآراء أو تصورات مسبقة لما يجب أن يكون عليه محتوى النقاش".



قالت الاستشارية النفسية ورئيسة الجمعية البحرينية لمناهضة العنف الأسري الدكتورة "بنة بوزبون", أن حالات العنف الأسري ضد المرأة تتكشف يوماً بعد يوم في البحرين, مشيرة إلى أنها تبلغ نحو 3600 حالة سنوياً.



وقد طالب المؤتمر بـ"ضمان خدمات للنساء اللواتي يتعرضن للعنف بإيجاد خط ساخن يرتبط بمؤسسات الحماية" و"توفير دور إيواء لحماية المرأة والأطفال من العنف" وفق ما جاء في التوصيات التي تليت في المؤتمر الصحافي.



وحث المشاركون حكومات دول الخليج على "إنشاء مركز إقليمي لإعداد إحصاءات دورية عن ظاهرة العنف ضد المرأة" و"القيام بدراسات شرعية وقانونية واجتماعية تعالج موضوع العنف ضد المرأة".



وعلى المستوى الإقليمي, دعا المؤتمر في توصياته دول المجلس إلى "قيام شراكات مجتمعية لمناهضة العنف ضد المرأة على المستويين المحلي والإقليمي لدول المجلس" و"حث المؤسسات الرسمية وصانعي القرار على دعم دور المنظمات الأهلية في مناهضة العنف والتمييز ضد المرأة". http://www.lahaonline.com/People/a5-10-1-2005.doc_cvt.htm



Copyright | Privacy Policy | Contact Us | Sitemap